الرئيسية » أخبار محلية » موظف ببلدية العطاوية يرفض تعطيل مصالح المواطنين و يتبرأ من الحركة الاحتجاجية التي تعرفها البلدية+ فيديو

موظف ببلدية العطاوية يرفض تعطيل مصالح المواطنين و يتبرأ من الحركة الاحتجاجية التي تعرفها البلدية+ فيديو

عبر عبد اللطيف بدر الدين موظف بمصلحة الحالة المدنية ببلدية العطاوية عن عدم الانخراط في الحركة الاحتجاجية التي يخوضها موظفو البلدية، كما رفض الزج بموظفي البلدية في الصراعات السياسية التي تعرفها مؤكدا حرصه على البقاء كموظفين في معزل عن اختلافات الأعضاء فيما بينهم، كما أكد بقاءه أمام باب مصلحة التوثيق في تعبير عن استعداده للعمل إلى حين وصول وقت مغادرة العمل كما أخبر السلطة المحلية بموقفه.

وقد تفاجأ المواطنون صباح اليوم الثلاثاء 13 يونيو الجاري بإغلاق أبواب البلدية في وجههم، دون أن يجدوا أي مخاطب رسمي لتقديم معطيات في الموضوع باستثناء بيان ولافتة معلقين بمدخل البلدية، يستنكر مضمونهما تصرفات بعض الأعضاء، فيما ندد البيان الاستنكاري باسم موظفي و موظفات و عمال الجماعة الترابية الذين يشجبون ما باتت تشهده البلدية من مشادات كلامية والتلفظ بكلمات نابية تخدش الحياء من طرف بعض الأعضاء بضفة متكررة في الآونة الأخيرة حسب نص البيان الذي تبرأ منه رئيس الجمعية موظفي و موظفات البلدية و الذي رفض إعطاء أي تصريح بخصوص احتجاج الموظفين.

وفي ما يلي نسخة من البيانالاستنكاري المنشور:

عن إدارة الموقع

3 تعليقات

  1. نوض تخ….. اسي عبد اللطيف فين عمرك خدمتي

  2. ما قمت به ليس من شيم الرجال .انت خائن لحقوق الموظف.يجب ان تفرق بين العمل و الاسرة

  3. عبد الرزاق الكادري

    رد على مقال بجريدة تساوت 24
    تفاجئنا نحن موظفو الجماعة الترابية العطاوية بمقال بجريدة تساوت 24 الالكترونية تم فيه قلب الحقائق وإعطاؤها معنى مغايرا لما هو عليه الامر في الواقع و ما هو مرجو فعلا من هذه الوقفة الاحتجاجية ان صحت تسميتها بذلك و التي نعتبرها شكلا نضاليا عفويا دون اية خلفيات او شخصنة للموضوع او صراع لسنا بحاجة اليه ولا نريده مع السادة و السيدات اعضاء وعضوات المجلس الجماعي الذين نكن لهم كامل الاحترام و التقدير فعكس ما يحاول البعض الترويج له كان الغرض و لا يزال التعبير عن موقف معين من تصرف معين بغض النظر عن من قام به لا يليق بسمعة الادارة التي نعمل فيها و نعتبرها مقدسة ومنزلنا الثاني الذي نعيش فيه . ونصيغ هذا الرد على الجريدة لعلها تعتبر في النقط التالية:
    1. ذكرتم في المقال ان الموظفين قاموا بالتجمع دون احترام للظهير الشريف رقم 377.58.1 ونذكركم بخصوص هذه الواقعة ان الفصل الاول من هذا الظهير الشريف ينص على الاجتماعات المدبرة و التي تتضمن جدول اعمال مسبق وهو ما لا يتوفر في هذه الحالة اذ ان الامر يتعلق بإضراب عن العمل لوقت محدد احتجاجا على تصرفات و الفاظ صدرت من البعض داخل الادارة و التي لم تكن موجهة للموظفين بشكل مباشر وتعبيرا عن عدم الرضى بشكل عفوي عن هذه الواقعة التي ليست يتيمة بطبيعة الحال و التي تمس بحرمة المرفق العمومي الذي نشتغل فيه كما نشير ونلفت الانتباه الى ان الموظفين لم يبرحوا مقر الادارة اذ انهم بقوا داخلها من اجل حل بعض المشاكل و الحالات المستعجلة للمواطنين ولم يذهبوا للنوم و اعداد حريرة رمضان في منازلهم وهي رسالة قوية منا لن يفهمها إلا قلة قليلة فكان من الافضل ان لا تحكم على الحدث بالعشوائية بل انها العفوية الخالية من الكولسة و التصريحات و الرسائل المعدة و الموجهة مسبقا اللهم ان كنتم تريدون احضار مموني حفلات لتنظيم هذا الشكل الاحتجاجي ونقول ونجدد التأكيد على ان الحدث عفوي لن يستسيغه من تعود على الفبركة وقلب الحقائق .
    2. لا حظنا انكم ركزتم بشكل كبير في مقالكم على الشكل دون المضمون وهذا امر مخز ويندى له الجبين ويصنف جريدتكم في مقام نستحيي ان نصفكم به نظرا لما لوحظ من محاولة للتدليس على المتلقي الذي لا يعيش في قلب الحدث اذ انكم لم تركزوا على الغاية من هذه الوقفة و الرسائل التي تحملها والتي مفادها الحفاظ على حرمة وهيبة الادارة وبعيدة كل البعد عن المعنى الذي اشرتم اليه المتمثل في صراع بين سمسار وعضو و الذي يبين انكم في واد و الحقيقة التي تدعون نقلها في واد اخر وعلى محدودية رؤيتكم للأمور ان القضية اكبر من ما ذكرتم وقد حاولتم وضع بعض “الماكياج” و ذر الرماد في العيون بذكر نقاش مبهم بين مهتمين و مجتمع مدني وهيئات سياسية لخصتموها في اشخاص لا يمثلون الا انفسهم ولم يظهروا في عين المكان بل لم تكن لهم ولو ذرة من الشجاعة من اجل الدخول معنا في نقاش حول هذه القضية ودوافع الحدث .
    3. كما ننبهكم الى انه من اخلاقيات العمل الصحفي الجاد و المسؤول القيام على الاقل بزيارة لموقع الحدث هذا ان لم تقوموا بالتقصي حول دوافع الحدث و الدليل القاطع على جهلكم التام حتى بمقربة اي باب من ابواب الادارة تم الاجتماع ان صحت تسميته بذلك هو اقحامكم لواقعة تافهة كمقالكم هذا بين سمسار لا نعلم له سميا ولا يوجد إلا في مخيلتكم- ونشير هنا الى ان السماسرة انواع منهم من يستعمل القلم ومنهم من يستعمل الفم فأي النوعين تقصدون- وعضو لم تكن لكم الشجاعة حتى لذكر اسمهما انه امر جعل مقالكم اجوف وفارغ من اي محتوى ينير المتلقي وغير ذي حمولة اخبارية او فكرية ان قصوركم جعلكم تهربون الى مناقشة الاشخاص لا الافعال و الافكار لان الافكار في عالم بعضكم لا تضمن اللقمة عكس التركيز على الاسماء .
    4. اما عن غياب التاطير النقابي نقول بان الانخراط في نقابة معينة او حزب من اجل التعبير عن موقف معين كيفما كان ليس وحيا منزلا او ركنا من اركان الاسلام كما صورتموه في مقالكم بل نقول بان عدم الاستعانة بالنقابة او غيرها في هذه الحالة تؤكد عفوية موقفنا وتضرب كل تكهناتكم و “هزان الخط” الذي تضمنه مقالكم بعرض الحائط.
    5. ذكرتم ان وضعيتنا ضعيفة و مشمئزة لأننا لم نستعن بالنقابة ونقول كرد انا نوافقكم الرأي في ان الاشمئزاز و الخنوع و الضعف كان حاضرا وبقوة لكن ليس من جانبنا بل من جانب اعلام الدفع المسبق و الصحافة الصفراء التي انكشف ضعفها وخنوعها امام عفوية ونبل هدفنا وتلقائية الحدث بسبب اكراميات الاعيان و الولائم و…….واتضح ان شعار الشفافية و الاستقلالية الذي تتشدقون به ليس إلا ضربا من ضروب الخيال و شعارات تستعمل من اجل “ضريب المتلقي الذي لا يعرفكم مثل ما نعرفكم على الشعى”
    6. اما فيما يتعلق بشكل المقال فاننا ندعو من كتبه او رئيس تحريرها ان اطلع عليه وبكل صدق و غيرة من موظفي الجماعة الترابية العطاوية على جسم و هيبة الصحافة في الاقليم و الوطن ان يتسجل وبعجالة في اقرب مركز من مراكز محو الامية اللغوية و المهنية فهذا مقال لا يشرفنا من حيث الشكل و اللغة بل يخجلنا وبشدة ان يكون كاتبه من اقليم قلعة السراغنة ويحمل شارة صحفي او ترخيصا يفتح موقع اخباري وهي دعوة الى الجهات المسؤولة من اجل اخد صورة الصحافة و اللغة و الاقليم و المغرب كبلد عربي بعين الاعتبار اثناء الرقابة على مثل هذه المقالات المخجلة .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أمين مال جمعية تساوت الاقليمية لتربية النحل يمحص خروقات الجمع العام ومستشار المكتب الحالي غير قانوني

توصلت الجريدة بتصريح مصور من أمين مال جمعية تساوت الإقليمية لتربية النحل يفصل فيه الوضع ...