الرئيسية » أخبار جهوية » نائب رئيس مجلس جماعة مولاي عيسى بن إدريس يرد على المدير الجهوي للصحة حول واقعة إغلاق المركز الصحي

نائب رئيس مجلس جماعة مولاي عيسى بن إدريس يرد على المدير الجهوي للصحة حول واقعة إغلاق المركز الصحي

توصلت الجيدة ببلاغ صادر عن نائب رئيس مجلس جماعة مولاي عيسى بن إدريس قيادة ايت أعتاب إقليم أزيلال جهة بني ملال _خنيفرة ننشره كالآتي:

على وقع الضجة التي احدثتها يافطة معلقة في باب مستوصف ابادو بايت أعتاب المركز .والمغالطات التي شابت وتشوب هذه الحادثة من مزايدات وتصفية الحسابات بين مختلف المتدخلين . فإنه ونظرا لاقحام المنتخبين المحليين (الجماعات الثلاث وخاصة جماعة مولاي عيسى بن إدريس بالخصوص التي تحتضن هذه المؤسسة الصحية على ترابها )من طرف بعض المسؤولين (المندوب الجهوي للصحة لجهة بني ملال خنيفرة ) والذي قال أثناء رده على هذه الواقعة لموقع هسبريس والمنشور في الموقع الرسمي للجريدة الإلكترونية يوم 08/08/2018 على الساعة الرابعة بعد الزوال أنه اتخذ قرار غلق أبواب المستوصف (دار الولادة ) باستشارة مع المنتخبين المحليين والسلطة المحلية( و تحتفظ الجماعة بحق اللجوء إلى القضاء للوقوف على هذه المزاعم ) .

وهذا ما لم يحدث بل بالعكس كيف سنرضى لأنفسنا ونحن نمثل ابناء قبيلتنا وجماعتنا مولاي عيسى بن إدريس بكل فخر واعتزاز. أن نغلق ابواب دار الولادة التي تشكل ذاك الأمل الوحيد المتبقي من خدمات الصحة بايت أعتاب خاصة والإقليم عامة .نظرا لكون هذا المستوصف بدأ يشكل نواة لمستشفى خاصة اذا ما علمنا أنه يستقطب أكثر من 30000 ألف نسمة من الجماعات الثلاث (مولاي عيسى بن إدريس؛تاونزة؛تسقي )دون أن ننسى تابية ايت وعرضى وتكلا ) كل هذه الجماعات تلج هذا المستوصف مما يشكل ضغطا كبيرا ودوريا على خدماته كما يعرف خصاصا مهولا في الأطر الطبية بحيث نجد طبيبة (كانت الجماعة مولاي عيسى بن إدريس تؤدي لها واجبات الكراء والكهرباء والماء إلى أن تمت تسوية وضعية السكن الوظيفي الذي احتلته زميلتها السابقة لمدة تزيد عن ستة أشهر ) وحيدة و6 ممرضين .مع العلم أنه لا يكاد يمر يوم من دون تسجيل للسعات العقارب والافاعي دون توفر المركز الصحي على المصل المضاد للسم والذي بدوره تعجز الدولة ممثلة في وزارة الصحة على توفيره على مستوى التراب الوطني .
واخيرا المجلس بدل كل ما في جهده من أجل توفير الوعاء العقاري لتشييد المركز الصحي زيادة على ذلك قام في إطار شراكة بتوسيع المركز والأشغال الآن على قدم وساق في أفق بناء دار للولادة مستقلة عن البناء الحالي وتجهيزها بأحدث التجهيزات الطبية وا قتناء سيارة اسعاف من الجيل الجديد مجهزة(دون إغفال سيارة الاسعاف القديمة التي لا زالت تعمل ورهن إشارة الساكنة) مع توفير الوحدة الطبية المتنقلة في إطار شراكة بغية تقديم خدمات القرب للمواطنين كل هذا مع سائقين رهن إشارة الساكنة ليلا ونهارا وحارس ليلي للمركز الصحي تتكفل الجماعة بدفع واجباته الشهرية .

عن إدارة الموقع

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحموشي يأمر بالتحقيق ومحاسبة المتورطين في تسريب صور “مثلي” مراكش وإهانته

كلف المدير العام للأمن الوطني مصالح المفتشية العامة بإجراء بحث إداري لتحديد ظروف وملابسات تسريب ...