الرئيسية » أراء ومواقف » حكومة التلاميذ‎

حكومة التلاميذ‎

افترشوا الارض و اتكأواعلى الاعمدة الكهربائية الواقفة أمام باب المنازل ، لا تستريحوا و لا تنزعجوا فأريحونا و لا ترهبوننا ،خذوا من الوقت ما يكفيكم فقد أضفنا لكم ساعة تزيدكم غليانا و هذيانا . افعلوا ما شئتم و كما تشاؤون ، كلوا و اشربوا و لا تسرفوا و تبذروا ، لأن التبذير عندكم من إخوان الشياطين و نحن جئناكم لنحارب الشياطين و العفاريت ، تعارفوا و تصاحبوا و تحابوا في الله أو في البابا الفاتيكان، المهم أن تتركوا عنكم البغضاء و الحسد على ما حبانا الله به من النعم ، اشفعوا و وتروا و اتخذوا من بعضكم خلانا و خليلات ، لقد أتيناكم بالمسلسلات ما يغنيكم عن الخجل و الوجل ، قولوا ما شئتم من العبارات و الالفاظ فلن نخجل منها لأننا نحن من استودها و تم تثبيتها في قاع كل دار و منزل ،كلوا ما وجدتم ساخنا أو باردا همبوركا أو بيتزا نخانزا أو لذيذا ،ثم تبولوا جنب الحائط و تغوطوا حيث يحلو لكم لأن مراحضنا في أفواهنا و نظافتها في لساننا لا فرق بين ذكرانكم و إناتكم فكل سواسية عندنا ، فكما سوينا بينكم في الحقوق يجب أن تتساووا في الواجبات .

أخي جاء المطر ،هيا اجلسوا تحت الشجر ، لا تبالوا بالمطر و لا بالرعد و البرق ،فقط احشروا رؤوسكم في صدوركم و سدوا مغالق اذانكم و لا تسمعوا لاباءكم و لا لأساتذتكم ، اسمعوا فقط لحكومتكم و لبرلمانييكم . ألم نؤسس لكم حكومة منكم و برلمان منكم ؟؟ .
أنتم  الغد و الأمل فشمروا عن ساعد العمل و احفروا الحفر و الأخاديد و ما جلب القدر و تحرروا من قيود الأسر، فأنتم حصيلة مجلس مقتدر ، لا يبقي و لا يذر ، كونوا من المدخنين و المدخنات و لا تكونوا من المحتجين و المحتجات، لقد اعيتنا حناجركم و أزعجتنا شعاراتكم حتى خلناكم اسودا و ظننا أنه الرحيل…
لقد فضحتمونا و اكتشفتم ألا عيبنا و في الفايسبوك قهرتمونا و لمنتجاتنا قطعتمونا و في الواتساب نشرتمونا.
الان و قد حقرتمونا و في الغرب ذللتمونا فلا التمستم لنا عذرا و لا قبلتمونا ، فدعونا نرحل و لا تتعقبونا و إن أردتم السلامة فاتركونا ن فلن يظل في هذا البلد شيء على حالته سوى امتيازاتنا و تقاعدنا و تعويضاتنا عن مهامنا في دفعكم لحمايتنا و إلا فاصرفوا غلى حال سبيلكم و لن ترغمونا ..
    ذ : مصطفى فاكر

عن إدارة الموقع

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خذ الجزء المنزوع من رغيفك واحرص على طلب الباقي بكل ملحاحية

اللجنةالإداريةللاتحادالمغربيللشغل هي التي كانت لها تقديراتها بعد تحليل دقيق للواقع المعيش الحالى للعمال على الخصوص ...