الرئيسية » قضايا الصحة » العلوي: ردة فعل جيوب المقاومة معاكسة لإرادة الإصلاح وعلى الشكيري تحمل مسؤوليتها التاريخية بالحزم في تطبيق القانون

العلوي: ردة فعل جيوب المقاومة معاكسة لإرادة الإصلاح وعلى الشكيري تحمل مسؤوليتها التاريخية بالحزم في تطبيق القانون

قال كمال العلوي الكاتب الجهوي للمنظمة الديموقراطية للصحة بجهة مراكش آسفي في تصريح حصري خص به الجريدة، أن منظومة الصحة ببلادنا وبالجهة خصوصا لازالت تعاني من النواقص ولم ترق لتجويد خدماتها الصحية المقدمة للمواطن سواء على مستوى التطبيب أو العلاج مؤكدا أن الدواء ثروة وطنية يجب أن يصل إلى المواطن، واستدل في كلامه على تعثر المنظومة بالإعفاءات التي عرفتها وزارة الصحة مركزيا على خلفية إعفاء الملك لوزير الصحة بسبب تقصيره في تتبع مشاريع الحسيمة منارة المتوسط، أو جهويا بسبب سوء التدبير الذي تعرفه المديرية على مستوى الجهة على عهد المدير السابق خالد الزنجاري وفشل مشاريع الحاضرة المتجددة أو من خلال تدشين مشاريع قبل اكتمالها وتسليمها.

ودعا العلوي في تصريحه المسؤولة الجهوية الجديدة التي قال أنها تشتغل في ظروف مواتية لإنجاح مهمتها باستثناء بعض جيوب المقاومة وأذناب العهد السابق والتي لازالت تعاكس إرادة إصلاح المنظومة بالجهة، وذلك من خلال إثارة ملفات ثانوية بعيدة كل البعد عن الملفات التي من شانها الدفع بعجلة الإصلاح للإقلاع في ظل تعيين مناديب جدد على رأس المندوبيات بأقاليم الجهة، والسعي إلى ترجمة سياسة الوزارة الرامية إلى التغيير الإيجابي والقطع مع ممارسات العهد السابق والتي اتسمت بالمحسوبية والزبونية والريع النقابي خصوصا فيما يتعلق بتدبير الموارد البشرية ضدا على المذكرات الوزارية.

وطالب الإطار المتصرف بوزارة الصحة بكشف ما وقفت عليه المديرة الجهوية للرأي العام بالجهة وتفعيل مبدا ربط المسؤولية بالمحاسبة، بدل الاكتفاء بتقاسم تقاريرها مع الوزارة الوصية، متسائلا عن الجهات التي تعرقل المحاسبة مؤكدا أنه على الوزارة تيسير عمل المديرة الجهوية التي تتوفر على إرادة كبيرة من أجل العمل على الرقي بقطاع الصحة بالجهة، داعيا جميع الشركاء إلى تظافر الجهود كل من موقعه واختصاصه قصد إنجاح مسلسل الإصلاح وتطبيق القانون على الجميع.

وفيما يلي تصريح كمال العلوي الكاتب الجهوي للمنظمة الديموقراطية للصحة:

عن إدارة الموقع

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المبصاريون يحتجون ويتهمون الأطباء بـ”الدفاع عن مصالحهم المالية”

لا يزال شد الحبل بين المبصاريين وأطباء العيون مستمرا، حيث يضغط الأطباء على وزارة الصحة ...