الرئيسية » أخبار الجمعيات » الجمعية الوطنية تنظم ندوة تحسيسية حول الصحة الإنجابية والرضاعة الطبيعية بالعطاوية

الجمعية الوطنية تنظم ندوة تحسيسية حول الصحة الإنجابية والرضاعة الطبيعية بالعطاوية

نظمت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب مساء اليوم الجعة 26 أبريل الجاري ندوة تحسيسية حول موضوع: ” الصحة الإنجابية والرضاعة الطبيعية ” وذلك تزامنا مع الأسبوع الوطني للرضاعة الطبيعية الذي أطلقته وزارة الصحة من 15 إلى 21 أبريل.

ومن منطلق الحق في الصحة وكون المرأة عموما أساس المجتمع واللبنة الأساسية للتنشئة المجتمعية، اختارت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب أن تنظم الندوة بقاعة المطالعة بدار الطالبة بمدينة العطاوية، وقد أطر الندوة طاقم طبي متميز ومتكامل عمل على الربط بين النظري والواقع المعيش وتبسيط جيد للحمولة العلمية الذي تضمنه العرض الذي ألقته الطبيبة منتصر عزيزة وساهم معها في تنشيط فقرات العرض كلا من الممرض رئيس الدائرة الصحية محمد فغال والممرض موريد حميد.

وفي بداية النشاط قدم عضو المكتب التنفيذي ورئيس فرع العطاوية للجمعية كلمة رحب من خلالها بالتلميذات وأطر الجمعية الخيرية دار الطالبة كما قدم للحضور الضيوف الذين أطروا اللقاء وصفاتهم ممتنا لهم لتلبية الدعوة.

وفي مستهل عرضها قدمت الطبيبة منتصر ملخصا حول تاريخ الصحة الإنجابية منذ انعقاد المؤتمر العالمي للسكان والتنمية عام 1994 حيث أكد على ما يلي:

–       ضرورة الاهتمام بصحة المرأة وتمكين دورها بالمجتمع.
–       إطلاق مفهوم الصحة الإنجابية كأحد إنجازات المؤتمر الرائدة.

وقدمت للمستفيدات والمستفيدين من الندوة تعريف منظمة الصحة العالمية الصحة الإنجابية بأنها الوصول إلى حالة من اكتمال السلامـة البدنيـة والنفسيـة والعقليـة والاجتماعيـة في الأمور ذات العلاقة بوظائف الجهاز التناسلي وعملياته وليس فقط الخلو من الأمراض والإعاقة، وهي تعد جزء أساسيا من الصحة العامة تعكس المستوى الصحي للرجل والمرأة في سن الإنجاب.

وخلال الجزء الثاني من الندوة الذي ركز على الرضاعة الطبيعية بحيث أن الطفل حديث الولادة في الظروف الطبيعية يعتمد اعتماداً كلياً على حليب الأم حيث ثبت علمياً أن الرضاعة الطبيعية هي أفضل وأسلم وأفيد طرق تغذية الأطفال خاصة في النصف الأول من عامهم الأول لأنه يحتوي على كل ما يحتاج إليه الطفل من مصادر الطاقة والعناصر الغذائية الحيوية الأساسية.

وتطرقت الدكتورة إلى حث ديننا الإسلامي على الرضاعة الطبيعية لما لها من فوائد لصحة الأم والطفل على حد سواء حيث يعتبر حليب الأم هو الغداء الفيزيولوجي الطبيعي الأنسب لتغذية ونمو وحماية الطفل ويساهم في التقليص من معدلات الأمراض ووفيات الأطفال، كما فصلت بشكل دقيق تركيبة حليب الأم وكيفية تكوينه والعناصر الغذائية الغنية التي يحتوي عليها على توالي مراحل نمو الرضيع وفوائده لكل مرحلة، مركزة على توضيح بعض العادات السيئة المنتشرة في المجتمع وتصحيح تمثلات التلميذات حول العديد من القضايا، قبل أت تفتح باب المداخلات أمام المشاركين وهي الفقرة التي عرفت تفاعلا إيجابيا وأغناها الممرضين بتوجيهات عملية ودقيقة خصوصا فيما يتعلق بالوقاية من الأمراض المنتقلة جنسيا، وأيضا بتقديم توضيحات حول عمليات التلقيح الوقائية التي توفرها وزارة الصحة حيث عبر الطاقم الحصي عن استعداده لتقديم المساعدة في هذا الصدد مؤكدين أن أبواب المركز مفتوحة في وجههم للإجابة عن أي استفسار في الموضوع ضمانا لحقهن في صحة جيدة.

عن إدارة الموقع

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العامل ورئيسي مجلسي الإقليم والجهة على راس الوفد الرسمي بموسم سيدي رحال البودالي

عرف اليوم الثاني لفعاليات الدورة 23 للوالي الصالح سيدي رحال البودالي، الذي ينظم هذه السنة ...