الرئيسية » أخبار محلية » مجلس بلدية العطاوية يغلق دورته العادية “لخصوصية” نقط جدول أعمالها

مجلس بلدية العطاوية يغلق دورته العادية “لخصوصية” نقط جدول أعمالها

أكد مصدر مسؤول رفيع المستوى للجريدة صباح اليوم الجمعة 3 ماي الجاري أن أشغال الدورة العادية لمجلس جماعة العطاوية ستكون سرية التداول وفق ما يخوله القانون التنظيمي 113.14 للمجلس من صلاحيات.

وعزى البعض إغلاق الدورة العادية للمجلس في وجه العموم إلى خصوصية نقط مدرجة في جدول الأعمال وعلى رأسها النقطة الأولى والمتعلقة بالموافقة على كناش التحملات الخاص بإحداث تجزئة سكنية بأرض السوق الأسبوعي القديم بمركز مدينة العطاوية عن طريق الشراكة، وهي النقطة التي أثارت الكثير من الجدل في صفوف أعضاء المجلس خاصة والرأي العام عامة لاسيما على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث انقسم المتتبعون إلى مشيد بالفكرة بالنظر إلى تحول السوق الأسبوعي إلى نقطة سوداء بالمدينة منذ سنوات نظرا لما يتسبب فيه من تلوث بسبب النفايات الصلبة والسائلة بالإضافة إلى الإزعاج القوي للساكنة وتعكير صفوة مؤسستين تربويتين (مدرسة ابتدائية وثانوية) يدرس بهما آلاف التلاميذ، فيما حاول تيار ثاني يتزعمه منتخبون وصف العملية بمحاولة لطبخ الصفقة في غرفة مظلمة واقتسام كعكة السوق أو استلام مقابل من تحت الطاولة وهي العملية التي جرت عليهم سيلا من التعليقات الشديدة اللهجة متهمة الجميع بالفساد والسعي وراء المصالح الانتخابوية ضاربين عرض الحائط المصلحة العامة.

واعتبر متتبعون أن عملية تفويت السوق وإخراجه من مركز المدينة باتت مطلبا ملحا للساكنة وأن كلفة تأجيل بيعه منذ سنوات فوتت على العطاوية فرصة تحصيل مداخيل مهمة وتعطيل مشروع السوق الأسبوعي الجديد الذي استثمرت فيه مبالغ من المال العام، وأن الأمر مهما قد يعرفه من اختلاف حول تفاصيل كناش التحملات لم يعد يقبل التأجيل وعلى الجميع ترك الاختلافات السياسوية جانبا للنهوض بأوضاع المدينة التي اكتملت فيها معالم البنية التحتية إلا أن عملية المواكبة والصيانة وتحصين المكتسبات بات تحديا أمام المجلس.

وقد تضمن جدول أعمال الدورة العديد من النقط التي لا تقل أهمية نوردها كما جاءت في جدول أعمال الدورة:

عن إدارة الموقع

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أمين مال جمعية تساوت الاقليمية لتربية النحل يمحص خروقات الجمع العام ومستشار المكتب الحالي غير قانوني

توصلت الجريدة بتصريح مصور من أمين مال جمعية تساوت الإقليمية لتربية النحل يفصل فيه الوضع ...