الرئيسية » قضايا التعليم » إحداث كلية بقلعة السراغنة موضوع سؤال شفوي للنائب واعمرو+ فيديو

إحداث كلية بقلعة السراغنة موضوع سؤال شفوي للنائب واعمرو+ فيديو

سلط النائب البرلماني عن دائرة قلعة السراغنة عبد الرحيم واعمر الضوء على معضلة الاكتظاظ التي لازالت تشكو منها العديد من المؤسسات الجامعية، خاصة بعض الكليات ذات الاستقطاب المفتوح ومن بينها النواة الجامعية بمدينة قلعة السراغنة، بالرغم من بعض الحلول الترقيعية المعتمدة من قبل الجامعات كل موسم جامعي لتجاوز هذا الواقع، مبرزا أن مشكل الاكتظاظ يعد واحدا من أسباب ضعف جودة التعليم العالي في المغرب.

وأضاف واعمر أن حوالي 4000 طالبة وطالب يتلقون المعرفة في ظروف غير مواتية في إقليم تفوق ساكنته 500000 نسمة، ما يستدعي العمل على التعجيل بإخراج الكلية التي سبق لمجلس جامعة القاضي عياض مؤخرا أن صادق عليه في اجتماعه الأخير كما تساءل واعمر عن سبب منع الطلبة الحاصلين على شهادة الباكلوريا للمواسم الدراسية السابقة من التسجيل بالكليات بدعوى (باكلوريا قديمة) مطالبا الوزير بتقديم السند القانوني الذي يعتمده عمداء الكليات لمنع الطلبة من الالتحاق بالمدرجات، متسائلا عن مصير فئة عريضة من الشباب الذين يتم إقصاؤهم.

ورد الصمدي أن الحكومة عاكفة على بلورة التزاماتها مؤكدا أن قرار إحداث كليات بمختلف الأٌقاليم والجهات يبقى مسؤولية مجالس الجامعات، حيث تلتزم الحكومة بتنفيذ هذه القرارات، وأضاف أن الحكومة ستقبل على برمجة الكليات التي صادقت عليها مجالس الجامعات في أقرب تعديل للمراسيم المنظمة، ويذكر أن كلية قلعة السراغنة المصادق من طرف المجلس الجامعي بات إخراجها أمرا راهنا يستدعي ترافع جميع الأطراف أحزابا وسلطة إقليمية من أجل وضع حد لمعاناة طلبة الإقليم.

عن إدارة الموقع

x

‎قد يُعجبك أيضاً

84,41٪ هي نسبة النجاح بالسنة الثانية بكالوريا بعد الإعلان عن نتائج الدورة الاستدراكية

حافظت المديرية الإقليمية على نهجها الذي دأبت عليه خلال السنوات الماضية من أجل الرفع من ...