الرئيسية » روبورتاج - تحقيقات صحفية » زعيم عصابة أزيلال حر طليق، وإيقافه مسؤولية الجميع، وهذه تفاصيل حصرية وجديدة في القضية

زعيم عصابة أزيلال حر طليق، وإيقافه مسؤولية الجميع، وهذه تفاصيل حصرية وجديدة في القضية

بعد مقتل المسمى قيد حياته ”  م ــ ألعيد نايت العربي” من طرف عناصر عصابة خطيرة إثر اعتراضهم سبيل سيارة عائلية واطلاق النار على ركابها بمنطقة أغبالو المتواجدة بين بين الويدان وأزيلال، ليلة الجمعة 5 يوليوز الحالي وإصابة آخر بجروح متفاوتة. بعد مقتل الراحل لم تأل السلطات الأمنية جهدا في الكشف عن حثيات وتفاصيل هذه القضية التي قضت مضجع ساكنة اقليم أزيلال على وجه مخصوص قامت عناصر الدرك الملكي يوم السبت الموالي للجريمة باعتقال شخص رفقة خليلته كان في حالة سكر، ولم تستبعد العناصر الامنية تورطهما في الجريمة كما لم تؤكد صلتهما بها، كما تم حجز البندقية التي يرجح استعمالها في

الجريمة، والتي وجدت لدى شقيقة زعيم العصابة والمدعو حسن أبو صابر، والذي ما يزال في حالة فرار رفقة عناصر عصابته، والتي قدرت مصادر غير مؤكدة عددها بسبعة أفراد، أبو صابر سبق له أن قضى عقوبة سجنية لمدة 8 سنوات بجرم الاتجار في المخدرات والسطو والاعتداء على الأشخاص، قبل أن يغادر أسوار السجن منذ أيام معدودات.

أبو صابر اليوم توارى عن الانظار رفقة عناصر عصابته، بينما السلطات الأمنية تبذل قصارى جهدها لإلقاء القبض عليهم، وتقديمهم للعدالة ليقول القضاء الجالس كلمته في حقهم، ولن يتأتى هذا ما لم يتجند جميع المواطنين الغيورين على هذا الوطن بالتعاون والمساعدة والتفاعل الايجابي، على كشف مكان اختباء هذا المتهم المطلوب في جريمة قتل رفقة أعوانه السلطات الأمنية عمدت إلى تشديد الرقابة على كل المنافذ المؤدية من وإلى أزيلال، لكن أفراد العصابة قد يستغلون المسالك الجبلية والأحراش والغابات للهروب من اقليم ازيلال إلى وجهة مجهولة، وهو ما يتطلب انخراط جميع المواطنين ويقظتهم وتعاونهم لإيقاف هذه العناصر الخطيرة بغية تقديمها للعدالة.

أبو صابر ساعتين قبل ارتكاب جريمة القتل، سلب من شابين دراجتهما الناريةبعدما قدما عنده لشراء المخدرات، وذهبا للتبليغ عنه لدى درك بين الويدان، في حين أكدت روايات عديدة أجمعت كلها على اعتراض زعيم العصابة أبو صابر لطريق مقاول من أصول سورية، وهدده باغتصاب زوجته أمامه، ما لم يسلمه كل ما يحمل من أموال وممتلكات، كما تعرض تاجر من أزيلال للاعتداء ومحاولة السرقة في نفس المكان الذي وقعت به جريمة القتل، فضلا عن تعرض سائق سيارة أجرة من الصنف الكبير لهجوم بالحجارة في نفس المكان، وتم تكسير زجاج سيارته لكنه لاذ بالفرار ونجا بحياته. كل ما تناولته الصحافة وموقع أزيلال أونلاين يميل في مجمله إلى رواية الضحايا، لكن روايات أخرى تؤكد أن سائق السيارة توقف غير بعيد من تواجد العصابة، وترجل لشراء مسكر “ماء الحياة”، بينما استغلها الجاني وعناصره لسلب ركاب السيارة كل ما يملكون، تطور الأمر بعدها وخرج عن السيطرة، مما أفضى إلى ارتكاب جريمة القتل.

وبين تضارب رواية الضحايا وروايات محلية أخرى تغيب الحقيقة، في انتظار توقيف الجناة وكشف المستور فيما وقع ليلة الجمعة، من طرف السلطات المعنية بعد تعميق البحث مع الجناة.

عن إدارة الموقع

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد الأصم الأبكم الذي تحدى الإعاقة و تألق دراسيا يستنجد

المحجوب رابحفي إطار تحقيق للجريدة تنقل طاقم السراغنة أونلاين اليوم الاحد 20 مارس الجاري إلى ...