الرئيسية » قضايا الصحة » توقف مصلحة التحاليل الطبية بمستشفى محمد الخامس بآسفي يفاقم معاناة المرضى ويراكم المواعيد

توقف مصلحة التحاليل الطبية بمستشفى محمد الخامس بآسفي يفاقم معاناة المرضى ويراكم المواعيد

يؤدي توقف مصلحة التحاليل الطبية بالمستشفى الإقليمي بآسفي عن خدماتها مع عدم وجود مختبرات حراسة في يومي السبت والأحد إلى فراغ مختبري يعقد التشخيص في غياب التحاليل الطبية، فهذا التوقف هو الذي سيفاقم الوضع على الحالات المرضية ذات الطابع الاستعجالي، و المرتبط علاجها بالآنية والفورية في التشخيص والعلاج ومع واقع كهذا والذي ارتبط هنا بنفاذ مواد أساسية تدخل في عملية التحاليل المخبرية للدم والتي توصف علميا تحت مسمى  الكواشف المخبرية Les réactifs وتعد ندرتها سببا في إعلان عن حالة الطوارئ بأي مستشفى عمومي، فكيف إن كان كمرفق صحي بحجم المستشفى الإقليمي محمد الخامس بآسفي، أو يعقل أن لا تتحرك الإدارة بتجديد صفقة الموردين أو الموفرين لهاته المواد ذات الطابع الاستهلاكي، أو ليس من العبث الوصول بمصلحة التحاليل الطبية المخبرية إلى السكتة القلبية حتى يكف هذا القسم عن النبض وعن توفير التحاليل اللازمة في جل التشخيصات التي يقوم بها الأطباء، لمصلحة من يراد بمرتفقي المستشفى مرضى وزوارا أن يفاجئوا  بهذا العطل والذي لم يصب إحدى الأليات وإنما قسما بأكمله، أليس منوطا بالسيد المدير تجاوز هاته العتبة بأن تأتي الصرخة من خارج الجسم الصحي، أم أن إدارته أصبحت تنوء بما تحمل من مهام غدت أعباء في الوقت الراهن، أما كان رفع تقرير بمستوى درجات الخط الأحمر ويخرج به إلى غيره من منتسبي القطاع كالمندوب الإقليمي للصحة و يكون على هذا الأخير التحرك – إن سلمنا بجهله لهاته الواقعة – بإبلاغ مؤسسة العامل رأسا إلى السيد الحسين شينان الذي له كافة الصلاحية  وعليه كل المسؤولية بأن يقيد المختبرات الطبية بالمدينة بالحراسة والعمل بدوام إضافي لتعويض الفراغ المختبري لدى المستشفى العمومي حفاظا على سلامة وصحة المواطنين.

عن إدارة الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المنصوري يفتتح الأيام التحسيسية حول لسعات العقارب ويقدم سيارة إسعاف لمركز اليقظة بسيدي رحال

احتضنت قاعة الاجتماعات ببلدية سيدي رحال صباح اليوم الأربعاء 19 يونيو الجاري انطلاقا من الساعة ...