الرئيسية » أخبار الجمعيات » لقاء إقليمي باليوسفية مع الجمعيات العاملة في مجال التعليم الأولي

لقاء إقليمي باليوسفية مع الجمعيات العاملة في مجال التعليم الأولي

السراغنة أونلاين

في إطار التعريف بمستجدات البرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي، نظمت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهنية والتعليم العالي والبحث العلمي باليوسفية صبيحة يوم السبت 9 نونبر 2019، لقاءا تواصليا مع الجمعيات العاملة في مجال التعليم الأولي، بالمركز الإقليمي للتوجيه المدرسي والمهني، تمحور حول تنزيل البرنامج الذي يندرج ضمن المشاريع الملتزم بها أمام صاحب الجلالة نصره الله وأيده، خاصة شرح مضامين إعلان طلب عروض مشاريع الجمعيات في مجال التعليم الأولي على صعيد المديرية الإقليمية باليوسفية.

وقد استعرض خلال اللقاء رؤساء المصالح المعنية بتنزيل المشروع على صعيد المديرية الإقليمية، سياق ومضامين طلب عروض الجمعيات في مجال التعليم الأولي وفق دفتر التحملات الذي اعتمدته الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي لدعم الجمعيات العاملة في هذا المجال. حيث قدم السيد بومهدي بلدي رئيس مصلحة الشؤون التربوية والتخطيط والخريطة المدرسية عرضا مفصلا حول مضامين طلب عروض المشاريع، بيّن فيه الشروط الواجب توفرها في المشروع، ومكونات ملف طلب الدعم وكيفيات. فيما تطرقت مداخلة مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة للجوانب التقنية لكيفية بناء المشروع وفق دفتر التحملات. 

وجاء في تدخلات ممثلات وممثلي الجمعيات المشاركة، بأن تقريب خدمات التعليم الأولي من فئات الأطفال في عمر 4 و5 سنوات استجابة لضرورة ملحة خاصة وأن المغرب بات يولي تحت القيادة السديدة لصاحب الجلالة نصره الله، عناية خاصة بالطفولة المبكرة والذي يجسده قطاع التربية  الوطنية باعتماد البرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي، والتزمت بتوسيع العرض التربوي وتحفيز الطلب على التمدرس، أنكد المشاركون على أن إعلان المديرية الإقليمية باليوسفية لطلب اقتراح مشاريع وفق دفتر تحملات يخول الجمعيات دعما لتسيير أقسام التعليم الأولي من شأنه الرفع من قدرات الجمعيات المنخرطة في إنجاح ورش تعميم التعليم الأولي.

وتوقفت بعض التدخلات على الشروط اللازم توفرها في المربيات والمربيين وضرورة توسيع دائرة التكوين باعتماد مركزين على صعيد الإقليم وفق دائرتي الكنتور واحمر، وتكثيف الدورات التكوينية الأساسية ودورات التكوين المستمر لصالحهم ولصالح أطر الجمعيات الشريكة. 

ودعى بعض المتدخلين إلى ضرورة تعبئة باقي الفاعلين لتوسيع عرض التعليم الأولي بالدواوير حيث تبادر بعض الجمعيات إلى الاشتغال في المساجد وأحيانا في بعض الحجرات التي توفرها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والجماعات الترابية والمجمع الشريف للفوسفاط.

ويذكر بأن دفتر التحملات قد اعتمدته الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين على مستوى المديريات الإقليمية التابعة لها، عقب سلسلة من اللقاءات الدراسية والتشاورية. ويندرج ضمن ورش تعميم وتطوير التعليم الأولي من ضمن مكوناته على مستوى المديرية الإقليمية باليوسفية خلال هذه السنة إحداث 73 حجرة جديدة خاصة بالتعليم الأولي بالمؤسسات التعليمية العمومية، منها 68 حجرة في العالم القروي، موزعة على 66 مؤسسة تعليمية منها 61 مؤسسة تعليمية بالوسط القروي، بعد أن تم تأهيل 16 حجرة منها 15 حجرة بالوسط القروي.

ينضاف ذلك إلى عديد الدورات التكوينية التي تنظمها المديرية الإقليمية لصالح المربيات والمربيين سواء من خلال المركز الإقليمي للموارد في التعليم الأولي وأطر هيئة التأطير والمراقبة التربوية، أو من خلال نقطة ارتكاز برنامج اليونيسيف الذي يدبره مسؤول نقطة الارتكاز على صعيد إقليم اليوسفية بتنسيق مع نقطة الارتكاز الجهوية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي. وهي الدورات التي استفاد منها الموسم الماضي حوالي 88 مربي ومربية، ويبلغ عدد المستفيدات والمستفيدين لما تبقى من السنة المالية 2019، 60 اختتمت الاثنين الماضي الدورة التكوينية لصالح 27 منهم.

وفي نفس الإطار تأتي جهود تعميم الإطار المنهاجي الموحد المعتمد على صعيد وزارة التربية الوطنية، حيث تتمحور دورات التكوين الأساسية حول مضامينه، كما تعمل المديرية الإقليمية على تعميمه على مختلف وحدات التعليم الأولي من خلال التوزيع الذي يواكب عمليات الإحصاء التي تستهدف تحديد حاجيات هذه الفئة من التكوين وتعميم مسك المتمدرسين من الفئة العمرية 4 و5 سنوات بمنظومة مسار.

 

عن إدارة الموقع

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تنظيم وقفة احتجاجية يوم الأربعاء 16 أكتوبر 2019 امام المحكمة الابتدائية بقلعة السراغنة، وفضح الفساد والمفسدين ليس تشهيرا

السراغنة أونلاين توصل الموقع ببيان ناري من المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان ...