الرئيسية » قضايا الصحة » المنظمة الديموقراطية للصحة تطرح ملفات القطاع على المندوب الإقليمي لوزارة الصحة

المنظمة الديموقراطية للصحة تطرح ملفات القطاع على المندوب الإقليمي لوزارة الصحة

انعقد بمقر مندوبية الصحة الإقليمية آسفي لقاء تواصلي للمنظمة الديمقراطية للصحة آسفي مع المندوب الإقليمي للصحة آسفي دكتور عبد الحكيم مستعيد، تم خلاله تدارس قضايا المنظومة الصحية، فبعد تعبير المنظمة عن أسفها الشديد لما آل إليه القطاع الصحي في غياب قانون الوظيفة العمومية الخاص بالصحة وضعف التشريع الصحي لحماية الأطر الصحية الذي من شأنه تجنيب العاملين الوصول لردهات المحاكم الجنائية فهم في سراح مؤقت ومعرضون للإعتقال في اي وقت، مما ينعكس بشكل سلبي على سمعة ونفسية الشغيلة، كما تم تسجيل أسفها الشديد للتنزيل المسترسل للمراسلات الوزارية الخاصة بإستمرارية العلاجات والخدمات بالمراكز الحضرية في غياب إطار قانوني وفي عدم رصد التعويضات للعمل وفق هذا النظام إضافة لشح الموارد البشرية وغياب الأمن أثناء تأدية الواجب المهني،
فكان اللقاء مناسبة لإثارة مجموعة من النقط:
1- حيث تم التأكيد على استحالة تطبيق نظام استمرارية الخدمات في غياب النصوص والإطار المرجعي للعمل بهذا النظام.
2- الحالة المزرية لبعض دور الولادة، حيث أكد السيد المندوب عن إعادة ترميم وتوسعة دار الولادة أحد احرارة واثنين الغيات، إلى جانب بناء دار الولادة جزولة بمستوى يليق بها، كما أنه تم سوف يتم تكليف مكتب دراسات بموضوع تصدعات دار الولادة جمعة اسحايم في أفق إعادة ترميمها.
3- مشكل لائحة الإنتظار لمرضى القصور الكلوي: حيث أكد المندوب على الحاجة لتغيير مقر المصلحة الحالي والرفع من الطاقة الاستيعابية من 130 مريض إلى 200 مريض، إضافة إلى بناء مركز جديد بجزولة وجمعة سحايم ب 24 آلة غسيل للكلي لكل منهما لفائدة 240 مريض يوميا.
4- تجاوز المشاكل المزمنة لمصلحة طب الاطفال والمتعلقة بالنقص الكبير في الأطر الصحية حيث سينضاف 8 ممرضين جدد دفعة واحدة بتنسيق مع السيد المدير الإقليمي لمستشفى محمد الخامس آسفي في الحركة الإنتقالية الحالية وفي المصلحة التي دشنت مؤخرا.
5- ما أثير مؤخرا حول موضوع المركب الجراحي وتوقف برنامجه، أكد السيد المندوب أنه تم إجراء أكثر من 1130 عملية جراحية إلى حدود 20 نونبر 2019، كما استفاد المركب من تجهيزات هامة وحديثة هي الأهم في تاريخ المركب الجراحي منذ 2005، وهو منكب بتنسيق مع السيد مدير مستشفى محمد الخامس آسفي في إيجاد حل للنقص في الأطر الصحية لاستئناف العمل داخل المركب مطلع الأسبوع المقبل.
6- ماتعيشه المراكز الصحية من نقص حاد في أدوية الأمراض المزمنة خاصة مادة الأنسولين و عقاقير داء السكري ودواء الغدة الدرقية ومادة البنيسلين في إطار مرض روماتيزم القلب والمفاصل، أكد السيد المندوب أن المشكل هو وطني مرتبط بأمور تقنية تخضع لقانون الصفقات العمومية، عدم اكتمالها مرتبط بعدم الإقبال على الصفقة أو أن العروض غير مرضية، مع ضرورة التغلب على الإكراهات المتعلقة بالتوفيق والتخزين.

عن إدارة الموقع

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رسميا… التكفل بالمصاب في البيت بروتوكول علاجي محكوم بمعايير محددة

أفاد منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة معاد لمرابط ، اليوم الأربعاء ...