الرئيسية » أخبار محلية » انفجار قنوات الصرف الصحي يؤرق الساكنة ومجلس العطاوية في حالة موت إكلينيكي+ فيديو

انفجار قنوات الصرف الصحي يؤرق الساكنة ومجلس العطاوية في حالة موت إكلينيكي+ فيديو

يُعاني سكان مدينة العطاوية منذ مدة من انبعاث الروائح الكريهة الناتجة عن تسرب مجرى واد الصرف الصحي، بعد انفجار قنواته على مستوى حي الأمل 1 و2 والتي أصبحت لا تتحمل حجم المياه العادمة التي يطرحها السكان، الذين تضاعف عددهم في السنوات الأخيرة. دون مسايرة تنمية وتطوير البنية التحتية للمدينة لنموها الديموغرافي في غياب شبه تام للمجلس الترابي عن هذا المشكل الذي يؤرق الساكنة ويشوه جمالية المدينة التي باتت تستقبل زوارها بالروائح الكريهة، ويذكر أن سكان التجزئتين المذكورتين باتوا لا يستطيعون الجلوس في منازلهم او المقاهي المجاورة لمجرى الواد الحار.

هذا وأصبحت “محطة تجميع المياه العادمة ومعالجتها” عبارة عن مستنقع تطفو مياهه الضحلة على سطح الأرض على مقربة من حي الأمل، وغير بعيد عن مجرى قناة “لاروكاد زرابة” والتي تستعمل مياهها للشرب في مناطق أخرى، وهو الوضع الذي ينذر بكارثة بيئية تهدد سلامة الساكنة ومحيطها.

وتتضاعف هذه المعاناة في فصل الصيف بفعل انتشار الروائح إلى نطاق أوسع بالمدينة ليشمل أحياء أخرى في أطراف العطاوية ووسطها، وكذا تكاثر الحشرات الضارة والسامة في محيط المستنقع.

وأفاد بعض السكان بأن هذه المياه العادمة تستغل من طرف بعض المزارعين المجاورين لمدينة العطاوية في أنشطتهم الفلاحية مما سيخلق ضررا بالنسبة لمستهلكي المنتوجات المسقية بهذه المياه الغير المعالجة في غاب مراقبة مكتب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونسا”.

ومعلوم بأن مدينة العطاوية كانت تعد من المدن الصاعدة وتمتاز بموقعها الجغرافي حيث ينظم بها الملتقى السنوي للزيتون الذي يحضره وزير الفلاحة قبل أن تبتلى بمجلس لا يفكر في الصالح العام.

ويطالب السكان من الجهات المختصة التدخل العاجل ورفع هذا الضرر.

عن إدارة الموقع

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إجراء تحاليل للكشف عن الفيروس في صفوف الجزارين بالعطاوية

جرت صباح هذا اليوم الاثنين 27 يوليوز 2020 ، عملية إجراء تحاليل الكشف عن فيروس ...