الرئيسية » حوادت ووفيات » وفاة سيدة عقب تدخل قائدة حاولت تقليد “القايدة حورية” خلال هدم بناء صدرت بحقه مخالفة دون استصدار قرار الهدم+ فيديو

وفاة سيدة عقب تدخل قائدة حاولت تقليد “القايدة حورية” خلال هدم بناء صدرت بحقه مخالفة دون استصدار قرار الهدم+ فيديو

تسببت قائدة حديثة التعيين ضواحي تاونات في مقتل سيدة في الخمسينيات من عمرها تدعى قيد حياتها ربيعة الصغير كانت تقطن رفقة أسرتها بدوار أولاد الملاح بتاونات، على خلفية تدخل القائدة مدعومة بأعوان السلطة المحلية وعناصر القوات المساعدة لهدم منزل بحجة أن تم بناؤه بشكل عشوائي، ووثق شريط توصلت به الجريدة عملية الهدم التي أشرفت عليها القائدة رغم تدخل صاحب المنزل وإخباره للقائدة بأن البناء قديم وصدرت فيه مخالفة من المحكمة المختصة.
وظهر أبناء وبنات الراحلة يتوسلون للقائدة وطاقمها لثنيهم عن هدم المنزل الذي قالت إحدى بناتها أنها تريد أن تسكن فيه أبناءها، فيما عمل رجال السلطة والأعوان على إبعادهم بمختلف الطرق بما في ذلك التهديد والتعنيف حيث سقطت الأم بعد تعرضها للدفع من القائدة المذكورة، حيث أكد ابن الضحية في اتصال بالجريدة أنها تعرضت للركل من طرف القايدة التي أوكلت مهمة التصوير لعون سلطة في محاولة لتوثيق تدخلها البطولي على غرار “القايدة حورية” بمدينة آسفي، وبعد لحظات بدأت بناتها يتنجدن بالتدخل لتقديم المساعدة للأم التي بدأت تحتضر بمسرح العملية وأمام أنظار الجميع، إلا أنها لم يتم إسعافها أو الاتصال بسيارة الإسعاف لتقديم المساعدة لها ومحاولة إنقاذ حياتها، حيث لفظت أنفاسها الأخيرة بعين المكان وتعود القائدة تجر أذيال الخيبة.


وأضاف ابن الضحية وشهود من عين المكان أن عون سلطة برتبة مقدم يدعى “سيمو” كان قد زارهم قبل يوم من العملية حيث طلب منهم رشوة مهددا إياهم بهدم المنزل في حال عدم الرضوخ لمطالبه، وفي محاولة منه لإقناعه للعدول عن قراره أكد صاحب المنزل أن البناء قديم جدا حيث تم بناؤه قبل تعيين كلا من القائدة والمقدم مؤكدا له أنه لا يتوفر على ما يطلبه منه خصوصا وتزامن الأمر مع فترة الحجر الصحي وما لها من انعكاسات اجتماعية على المواطنين، إلا أن عون السلطة والذي يبدو أنه كان في حاجة ماسة للمال لإعداد “عقيقة” ابن له حديث الولادة لم يقتنع بدفوعات الأب ليغادر المنزل متوعدا إياه بإحضار القائدة يوم الغد لهدم المنزل وتنفيذ وعيده، ويبدو أن القائدة المغمورة التي كانت ترغب في تصوير شريط بطولي سقطت في فخ عون جشع ورطها في قضية طالبت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب من النيابة العامة في فتح تحقيق حول ظروف وملابسات حدثي البناء والوفاة، من خلال تقديم أسئلة حول عدم استصدار قرار للهدم، وكون البناء قد أصدرت المحكمة في مخالفة، ولما لم يتم التدخل في المراحل الأولى للبناء وأين غابت أعين أعوان السلطة التي لا تنام.

ساكنة المنطقة المذكورة نظمت وقفة احتجاجية أمام عمالة إقليم تاونات، وجهت من خلالها اتهامات لقائدة الملحقة الثانية بذات المدينة، بالوقوف وراء وفاة الهالكة، مطالبين الجهات المختصة بفتح تحقيق عاجل لمعرفة ظروف وملابسات ما أسموه بـ”الإعتداء الذي طال المواطنة والمفضي إلى وفاتها”، كما طالبوا في ذات الوقفة بـ”الاستماع لشهود العيان الذين كانوا متواجدين أثناء عملية الهدم”.

،كما عمدت ساكنة الحي المحتجة أمام عمالة تاونات إلى “جمع توقيعات من أجل عريضة تتهم فيها القائدة بدفع الهالكة والتسبب في وفاتها”، معبرين عن استعدادهم للادلاء بشهادتهم في الموضوع أمام القضاء”.

عن إدارة الموقع

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصرع حمسيني بقناة زرابة والسلطة المحلية تشرف على نقل جثته

علمت الجريدة من مصادر مطلعة أن شخصا لقي مصرعه غرقا بقناة زرابة “لاروكاد” مساء اليوم ...