الرئيسية » أخبار محلية » المنصوري مندوب الصحة: سألجأ للمحكمة الإدارية لإيقاف تنفيذ القرار الجائر وأراسل الملك حول خروقات القلعة وندوة صحفية لتشريح الوضع الصحي

المنصوري مندوب الصحة: سألجأ للمحكمة الإدارية لإيقاف تنفيذ القرار الجائر وأراسل الملك حول خروقات القلعة وندوة صحفية لتشريح الوضع الصحي

قال الدكتور مولاي عبد المالك المنصوري مندوب وزارة الصحة بقلعة السراغنة الذي استغرب جميع المتتبعين صدور قرار إعفائه من مهامه زوال اليوم الأربعاء 20 ماي الجاري، رغم جديته وتفانيه في أداء مهامه منذ تعيينه بمندوب لوزارة الصحة بقلعة السراغنة بشهادة المسؤولين بالإقليم وعلى رأسهم عامل الإقليم، وذلك لما كان يقدمه من خدمات كمندوب للقطاع أو خدمات مهنية كطبيب جراح حيث كان يزاوج بين مهامه الإدارية والقيام بالعمليات الجراحية ناهيك عن تنظيم القوافل الطبية وخدمات القرب حتى لقب بطبيب الشعب خصوصا خلال فترة توليه تسيير مندوبيتي الصحة بالقلعة وبالرحامنة.
وأكد المنصوري أنه سيلجأ للمحكمة الإدارية من أجل استصدار حكم قضائي لإيقاف القرار الجائر لوزير الصحة كما وصفه في اتصال بالجريدة، والذي جاء نتيجة لعدم رضوخه لابتزاز الوزير والكاتب العام للوزارة والذي كان منذ شهور يطالبه بمغادرة إقليم قلعة السراغنة واختيار إقليم آخر للاشتغال على خلفية وضع يده على ملفات حارقة بقطاع الصحة بالقلعة وملفات تزوير تورط مدير مستشفى السلامة والمديرة الجهوية لقطاع الصحة بجهة مراكش آسفي مع العلم أن مدير ديوانه طلب منه أن يتصل بالكاتب العام للوزارة بخصوص ملف التزوير واعتبر أن القرار جاء للانتقام منه.
وقال المنصوري كان حريا بالوزير أن يفتح تحقيقا شفافا ونزيها حول تزويرات مدير مستشفى السلامة والمديرة الجهوية بدل إعفائي من مهامي مضيفا ان الوضع الصحي بالجهة بات محط تهكم وسخرية الرأي العام بسبب سوء التدبير والفساد الذي ينخر القطاع بقلعة السراغنة والذي وضع ملفاته على طاولة الوزير مما جعله يصبح مصدر إزعاج للوزارة بحكم حجم الملفات التي طرحها، ما جعل مسؤولي الوزارة يفكرون في التخلص منه بإعفاء تعسفي.
وأصر المنصوري مندوب الصحة بقلعة السراغنة على اللجوء للقضاء في مواجهة وزير الصحة والكاتب العام لوزارة الصحة عبد الإله بوطالب المعروف بتاريخه الأسود في القطاع، بالإضافة إلى عزمه تنظيم ندوة صحفية في أول أيام رفع الحجر الصحي ببلادنا لكشف خبايا وزير الصحة والخروقات التي يعرفها المستشفى الجامعي بفاس على عهد تولي الوزير مهام تسييره والتي تداولتها الصحف والجرائد الوطنية، مع تنظيم وقفات احتجاجية، وأكد أن الوزير منذ تعيينه يعطي قرارات دون متابعتها ويرسل مذكرات لا تمت للواقع بصلة وختم بخصوص الوزير والكاتب العام بعبارة بيننا القضاء.
وأضاف المنصوري أنه يتوفر على معلومات حول العصا التي يستعملها وزير الصحة والكاتب العام بالنيابة للوزارة، ملحا على عزمه مراسلة ملك البلاد حول تجاوزات لوبي الفساد الذي يعشش بقطاع الصحة بقلعة السراغنة وكل ما يقوم به الكاتب العام بالنيابة بوطالب عبد الإله.
وقال المنصوري أنا جد سعيد بخدمة وطني بكل جد وتفان طيلة المدة التي قضيتها على رأس مندوبية وزارة الصحة بقلعة السراغنة والتي لم أتخلى فيها يوما عن اختصاصي كطبيب جراح حيث كنت أجمع بين مهامي الإدارية وإجراء العمليات الجراحية وترأس لجنة اليقظة الطبية الإقليمية بقلعة السراغنة منذ انتشار الجائحة والتي مرت ولله الحمد في ظروف متحكم فيها والآن لا توجد بها أية حالة إصابة، كما أنني مستعد أن أخدم بلدي من أي موقع أتواجد فيه.

عن إدارة الموقع

تعليق واحد

  1. القيام بمهمتين لا يليق بنا كناس ديموقراطيين ومعقولين الا اذا كانت ضرورة ملحة جدا .ولا أرى هنا هذه الحالة.فهناك آلاف من يقوم بهذه المهمة الإدارية.فلا تتمسك بحق غيرك فاترك الأمر لغيرك ربما يكون احسن منك في هذا المنصب او المسؤولية .لماذا هذه الأنانية.انت طبيب فقم بواجبك كطبيب فقط وتفانى فيه واترك مهمة التسيير لأهلها أو للآخرين الله يرحم الوالدين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إشهار السلاح الوظيفي في توقيف جانح عرض سلامة المواطنين لتهديدات بقلعة السراغنة

تدخلت عناصر شرطة بمدينة قلعة السراغنة، لتوقيف شخصين كانا في حالة سكر متقدمة وعرضا سلامة ...