الرئيسية » بلاغات وبيانات » رسميا المنصوري يجر وزير الصحة للقضاء ونقابة تستنكر قرار الإعفاء وتشهد للمندوب بالكفاءة العالية

رسميا المنصوري يجر وزير الصحة للقضاء ونقابة تستنكر قرار الإعفاء وتشهد للمندوب بالكفاءة العالية

قال الدكتور مولاي عبد المالك المنصوري المندوب السابق لوزارة الصحة بقلعة السراغنة أنه رفع دعوى رسميا ضد وزير الصحة من أجل استصدار حكم يقضي بتوقيف قرار إعفائه من مهامه دون مبرر مقبول، وأضاف أنه في نفس الصدد تم إخبار كلا من رئيس الحكومة ووزير المالية والمفوض العام للمملكة ووزير الصحة والمدير الجهوي بموضوع الدعوى القضائية.
وقد خلف قرار إعفاء مندوب وزارة الصحة بقلعة السراغنة استاء عارما وحملة تضامن واسعة عبرت عنها العديد من الهيئات الحقوقية والنقابية والفعاليات الحزبية، وهو القرار الذي اعتبره المتتبعون مجحفا وغير مبرر تفوح منه رائحة تصفية الحسابات، فيما دعا البعض لجنة التفتيش إلى كشف فحوى تقريرها المتعلق بوضع الصحة بالإقليم متسائلين عن السر وراء عدم متابعة المناديب السابقين والمسؤولين الإداريين بقطاع الصحة إقليميا، خصوصا أن المنصوري لم يقض إلا مدة قصيرة على رأس قطاع الصحة بالإقليم أعلن خلالها عزمه عن تغيير ظروف اشتغال القطاع ووضع يده على بعض ملفات الفساد كما قاد بنجاح خلية اليقظة الطبية الإقليمية خلال جائحة كورونا ليصبح الإقليم خاليا من أية حالة مؤكدة.
وجاء في بيان المكتب الإقليمي لنقابة الجامعة الوطنية لقطاع الصحة المنوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب أن إقليم قلعة السراغنة يعرف عدة اختلالات في المجال الصحي كالنقص في الموارد البشرية والبنية الصحية المهترئة مما اعتبرته النقابة المذكورة يؤثر بشكل سلبي على تقديم خدمات جيدة للمواطنين بالإضافة إلى غياب الاستقرار في تعيين المسؤولين بالقطاع ما يجعله يُسير بالنيابة.
وأضافت النقابة أن الإقليم استبشر خيرا بتعيين مندوب (الدكتور مولاي عبد المالك المنصوري) أبان عن حنكة في العمل على المستويين الإداري والميداني من خلال تحريك أوراش كانت متوقفة لسنوات، كما قدم خدمات اجتماعية جليلة للساكنة من خلال الحملات والقوافل الطبية والاشتغال بالمركب الجراحي، قبل أن يتفاجؤوا بقرار وزير الصحة المتسرع بإعفاء صاحب هذه الإنجازات يضيف البيان الاستنكاري للنقابة المذكورة.
واستنكرت الجامعة الوطنية لقطاع الصحة بقلعة السراغنة قرار الإعفاء الغير المبرر للمندوب الذي يشهد له بالكفاءة العالية، كما عبرت عن رفضها لسياسة الترقيع التي تنهجها الوزارة الوصية في ظل ضرب استقرار المسؤولين على رأس هرم قطاع الصحة بالإقليم، ودعت إلى رص الصفوف من اجل التصدي للحسابات السياسية الضيقة التي يدفع المواطن البسيط ثمنها.
وفيما يلي نسخة من البيان كما توصلنا به:

عن إدارة الموقع

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تنسيقية وطنية تحمل وزارة التجهيز والنقل ووزارة الداخلية ووزارة المالية مسؤولية الأوضاع المزرية التي يتخبط فيها قطاع النقل المزدوج

انعقد عن بعد يوم الأحد 14 يونيو 2020، اجتماعا للمكتب المسير للتنسيقية الوطنية لمهنيي قطاع ...