الرئيسية » المنسيون » النساء الارامل بين مطرقة الوثائق و سندان الادارات

النساء الارامل بين مطرقة الوثائق و سندان الادارات

أبو عمار
عرفت السنة الجديدة بعد الاعلان عن صدور قانون منظم لاستفادة النساء الارامل من صندوق التماسك الاجتماعي بالجريدة الرسمية, حراكا كبيرا يلفه الغموض من جهة في شأن الوثائق الضرورية المخولة للاستفادة من الدعم المخصص, و من جهة ثانية بخصوص من توجه اليه هذه الوثائق . و قد عرفت العديد من الادارات المغربية في هذه الآونة اكتظاظا من طرف النساء الارامل . ينضاف اليه شبه غموض تام بشأن الوثائق الخاصة بالملف و صعوبة جمعها بل و استحالة جمع بعضها خصوصا و ان اغلب الاشخاص لا يسجلون ابنائهم بنظام الحالة المدنية بالعالم القروي و حتى وفيات الازواج بالأخص للأرامل اللواتي يجدن صعوبة كبيرة في التواصل مع الإدارة و الاشخاص .
اضف الى ذلك مصاريف التنقل بين الادارات وواجبات الوثائق و غيرها مما يعمق بشكل كبير معاناتهن ليجدن الباب موصدا في آخر المطاف رغم تكبد عناء جمع وثائق الملف بخصوص من يتسلم الملف و من يصرف الدعم و أين و كيف . و رغم ولوجهن الى القيادة التي نفت بالمرة أي علاقة بالموضوع و انه لا علم لها بهذا الشأن رغم احداثه ضجة بالبرلمان و الاعلام .
فلمن تلوذ النساء الارامل و اين يضعن ملفاتهن ؟ و هل ستراعي الحكومة اضافة الى مبادرتها الخيرة تسهيل الولوج الى مكاتب و ادارات المغرب من اجل تبسيط الاستفادة ؟ و هل ستفكر في خلق مكاتب خاصة لذلك امام وجود عدد كبير من الارامل ؟ اسئلة كثيرة تنتظر النساء الارامل حلا لها ؟

عن إدارة الموقع

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأضرحة «ملاذ روحي» و«موروث شعبي» ،أم هي شيء آخر غير ذلك؟ :

السراغنة اونلاينتشكل العقائد والقناعات أساس منطلقات الإنسان ومبررات تصرفاته؛ فبها يختار أولوياته؛ ويحدد توجهاته؛ ويرسم ...