الرئيسية » قضايا التعليم » المتعاقدون: ما اتفق عليه البرلمانيون مع أمزازي بخصوص ملفنا لا يلزمنا

المتعاقدون: ما اتفق عليه البرلمانيون مع أمزازي بخصوص ملفنا لا يلزمنا

اعتبرت نزهة مجدي، عضوة لجنة التواصل الخارجي بـ”التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، أن ما جاء في بلاغ “المبادرة البرلمانية الشبابية” ، لا يلزم تنسيقيتهم.

وأوضحت مجدي أن تنسيقيتهم وضعت شروطا من أجل الدخول في حوار مع وزارة التربية الوطنية، تتمثل في صرف أجور الأساتذة المفروض عليهم التعاقد وإلغاء المسطرة التأديبية في حقهم حتى تظهر الوزارة حسن النية لحوار جاد ومسؤول”.

وأكدت المتحدثة أنهم “لن يعودوا إلى أقسامهم إلا بعد تلبية مطالبهم كاملة”، مشيرة على أنهم يتفاوضون على ملف مطلبي وليس على البرنامج النضالي، وأن القواعد هي من تحدد هذا الأخير وتحدد متى تعلقه ومتى تستمر فيه”.

في ذات السياق، نفت مجدي أن تكون تنسيقيتهم قد توصلت بأية دعوة رسمية من الوزارة الوصية من أجل الجلوس على طاولة الحوار لحل هذا الملف.

وكان مجموعة من النواب البرلمانيين الشباب ممثلين لكل الفرق والمجموعة النيابية بمجلس النواب قد أعلنوا أن “مبادرة برلمانية شبابية” توصلت في حوارها مع سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية، وممثلي “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” إلى تعليق إضرابهم.

وقال البرلمانيون في بيان توصلت الجريدة بنسخة منه، إن من خلاصات مبادرتهم “عودة الأساتذة إلى ممارسة مهامهم النبيلة داخل المؤسسات التعليمية مع بذل كل الجهود للانخراط في جميع المبادرات الرامية الى تمكين التلاميذ من استدراك دروسهم، وتعليق إضرابهم، مضيفا أنه سيتم “إيقاف كافة الإجراءات التأديبية التي باشرتها الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين في حق الاساتذة”.

عن إدارة الموقع

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بنار نائبا لرئيس المكتب الجهوي لجمعية مديري التعليم الابتدائي

عقد المكتب الجهوي للجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب مؤتمره الرابع تحت شعار: الارتقاء ...